اعراض التهاب الاعصاب الطرفية

الأعصاب الطرفية (المحيطية)هي جزء لا يتجزأ من مكونات الجهاز العصبي للإنسان، إذ يتكون الجهاز العصبي من:

الجهاز العصبي المركزي (المخ والحبل الشوكي).

الجهاز العصبي الطرفي أو المحيطي.

تقع الأعصاب المحيطية خارج الدماغ والحبل الشوكي، وتنقل المعلومات وإشارات الحركة من المخ إلى باقي الجسم.

تنقسم الأعصاب الطرفية إلى نوعين رئيسيين، وهما :

الجهاز العصبي اللاإرادي (Autonomic nervous system) يتحكم في وظائف الجسم اللاإرادية وينظم عمل الغدد.

الجهاز العصبي الجسدي (Somatic nervous system): يتحكم في حركة العضلات وينقل المعلومات من الأذنين والعينين والجلد إلى الجهاز العصبي المركزي.

وتنقسم الأعصاب الطرفية إلى ثلاثة أنواع وهم:

أعصاب حسية: تربط المخ والحبل الشوكي بالجلد وتسمح بالشعور بالألم والأحاسيس الأخرى.

اللاإرادية: تتحكم في الوظائف اللاإرادية (مثل ضغط الدَّم والهضم ومعدل ضربات القلب).

الحركية: تربط المخ والحبل الشوكي بالعضلات لتحفيز الحركة.

أسباب التهاب الأعصاب الطرفية

هناك عدة أسباب لالتهاب الأعصاب الطرفية منها:

الإصابة بالعدوى.

الأمراض الوراثية.

الإصابة ببعض الأمراض مثل: السكري، وارتفاع ضغط الدَّم، وقصور وظائف الكلى، وقصور الغدة الدرقية.

نقص بعض الفيتامينات من الجسم مثل فيتامين ب 12، يؤدي كذلك لالتهاب الأعصاب الطرفية.

أمراض المناعة الذاتية، مثل الذئبة، والروماتويد.

ما هي أنواع التهاب الأعصاب الطرفية؟

يوجد أكثر من مئة نوع مختلف من التهاب الأعصاب الطرفية لكل نوع أعراضه، وخيارات العلاج الخاصة به.

أعراض التهاب الأعصاب الطرفية

كما ذكرنا سابقًا يوجد ثلاثة أنواع من الأعصاب الطرفية، ويمكن أن يصيب الالتهاب نوع واحد منها، أو نوعين، أو يشمل الثلاثة أنواع، وتشمل أهم الأعراض ما يلي:

الشعور بوخز في اليدين أو القدمين.

شعور كأنك ترتدي قفازًا أو جوربًا ضيقًا.

الآلام الحادة.

الخدر في اليدين أو القدمين.

الشعور بالضعف والثقل في الذراعين والساقين، يشعر المريض أحيانًا أن ذراعيه، وقدميه مثبتان في مكانهما.

فقد القدرة على التحكم بالأشياء (ربما تسقط الأشياء من يديه).

ترقق الجلد.

انخفاض ضغط الدَّم.

العجز الجنسي، وخاصة عند الرجال

الإمساك.

صعوبة الهضم.

الإسهال.

التعرق المفرط.

علاج أعراض التهاب الأعصاب الطرفية

تعتمد خيارات العلاج على علاج المرض الأساسي المسبب لالتهاب الأعصاب الطرفية، فمعظم المرضى تتحسن حالتهم بعلاج المرض الرئيسي فمثلًا، إذا كان مرض السكري هو السبب، فمن المهم التأكد من التحكم في نسبة الجلوكوز في الدَّم.

 

إذا كان نقص الفيتامينات يسبب المشكلة، فإن تعويض النقص هو العلاج.

 

يمكن للعديد من العلاجات أن تحسن حالة المريض وتساعده على العودة إلى أنشطته المعتادة.

 

يمكن كذلك أن تساعد المسكنات الفموية التي لا تستلزم وصفة طبية في تحسين أعراض التهاب الأعصاب الطرفية.

 

المصادر:

https://www.webmd.com/brain/understanding-peripheral-neuropathy-basics

https://www.healthline.com/health/peripheral-neuropathy#treatments

https://health.ucsd.edu/specialties/neuro/specialty-programs/peripheral-nerve-disorders/pages/about-peripheral-nerves.aspx

تابعنا على: Instagram, Twitter, Facebook, YouTube.