السؤال

لا يصنف علاج جرثومة المعدة بأنه من الأدوية المعالجة المتعبة أو المضرة بالأشخاص. لكنها من كثرتها قد تؤدى إلى آثار جانبية متعبة للأفراد مفرطي الحساسية من الأدوية. مثال ذلك الزعر من الضوء، أو تغير في لون الجلد والأسنان، أو حتى خمول و إرهاق. ذلك يعود لنوعية الدواء القاتلة للبكتيريا الضارة والتى على الغالب تكون مضادات حيوية ثقيلة. على رأسهم العقارات الثلاثية المكونة من الكلاسيد، والفلاجيل، ومطهر المعدة.

أما علاج  جرثومة المعدة بالمنظار فهو مصنف من أفضل أنواع العلاج للجرثومة، ولكنه قد يتعب المريض قليلا أثناء عملية المنظار، لكن بعدها لا يشعر بشيء إطلاقا.

0 التعليقات
اكتب تعليق