خدمات شاتومابس

اسباب الم الحلق من جهة واحدة

 

تعد آلام الحلق من الأمراض الشائع حدوثها وتصيب مختلف الأعمار، سواء كانت الإصابة على جانبي الحلق أو على جانب واحد، وسنتعرف في هذا المقال على أهم اسباب الم الحلق من جهه واحده.

اسباب الم الحلق من جهة واحده:

  • تورم الغدد اللمفاوية:

تعمل الغدد الليمفاوية في الجسم على تحديد الجراثيم مثل الفيروسات والبكتيريا واحتجازها قبل أن تتمكن من إصابة مناطق أخرى، وأثناء القيام بذلك قد تتورم الغدد الليمفاوية وتصبح مؤلمة. تقع الغدد الليمفاوية الأقرب إلى الحلق على جانبي الرقبة، ويمكن أن تسبب الشعور بالألم عندما تصاب بالالتهاب، وتؤدي العديد من الأمراض والالتهابات إلى تضخم الغدد الليمفاوية، والتي في بعض الأحيان تسبب التهاب جانب واحد فقط مما قد يكون أحد اسباب الم الزور من اليمين أو اليسار، ومن الأمراض التي تسبب تورم الغدد اللمفاوية:

  • نزلات البرد والانفلونزا
  • التهاب الحلق
  • التهاب الاذن
  • الأسنان المصابة أو خراج الأسنان
  • التهابات الجلد
  • السرطان
  • التنقيط الأنفي الخلفي:

يمكن أن تسبب العديد من الأمراض الفيروسية الشائعة  مثل الزكام أو الأنفلونزا التهاب الحلق، حيث أنه عند احتقان الأنف يُصرف المخاط والسوائل إلى الجزء الخلفي من الحلق مسببًا ما يعرف بالتنقيط الأنفي الخلفي. يمكن أن يؤدي التصريف المستمر إلى تهيج الحلق والشعور بالألم، وقد يزداد تهيج جانب معين عن الأخر ويكون ذلك أحد اسباب الم الزور من اليمين أو اليسار.

  • التهاب اللوزتين:

 تقع اللوزتان في مؤخرة الحلق، وعادة ما يتسبب الفيروس أو البكتيريا في حدوث عدوى والتهاب لوزة واحدة أو كلتاهما. يمكن أن تكون العدوى في لوزة واحدة فقط أحد اسباب الم الحلق من جهة واحده، وقد يسبب ذلك أيضًا حُمى وصعوبة في البلع، وعادة ما يُعالج التهاب اللوزتين الجرثومي بالمضادات الحيوية.

  • الخراج حول اللوزة:

الخراج عبارة عن كتلة مملوءة بالصديد وتقع داخل الأنسجة، عادة ما يكون سببه عدوى بكتيرية، وقد يتكون الخراج حول اللوزتين عندما يصبح التهاب اللوزتين شديدًا أو يُترك دون علاج. قد يسبب الخراج ألمًا شديدًا في جانب واحد من الحلق، بالإضافة إلى الحمى وتضخم الغدد الليمفاوية وصعوبة البلع.

  • إصابة الحلق:

أشياء كثيرة يمكن أن تصيب مؤخرة الفم أو الحلق، وتشمل حروق من الطعام الساخن أو السوائل، والأطعمة ذات الحواف الحادة مثل رقائق البطاطس.

  • الارتجاع المعدي المريئي:

تؤدي الإصابة به إلى عودة محتويات المعدة بما في ذلك حمض المعدة إلى أنبوب المريء والحلق مسببًا ألم الحلق من جهة واحدة، وقد تشمل أعراض الإصابة الأخرى ألم وحرقة في الصدر، وسعال جاف، وحرقة في الفم.

  • تضرر الأحبال الصوتية:

يمكن أن يؤدي الإفراط في استخدام الصوت أو إساءة استخدامه إلى حدوث تقرحات في الأحبال الصوتية، وقد تتشكل هذه التقرحات على جانب واحد مما يؤدي إلى التهاب منطقة واحدة من الحلق، ويلاحظ المصاب تغيرًا في صوته مثل البحة، ووجود ألم في الزور من جانب واحد.

  • الأورام:

تعد من أقل الأسباب شيوعًا لالتهاب الحلق، ويمكن أن تؤثر على الحلق والمناطق المحيطة به، وقد تكون الأورام حميدة أو سرطانية. يمكن أن يكون الورم أحد أسباب وجود الم في الحلق والاذن اليسرى أو اليمنى، وقد يصيب الألم أيضًا مؤخرة الحلق، أو اللسان، أو الحنجرة. يصاحب الإصابة بالورم بعض الأعراض الأخرى، وتشمل:

  • كتلة في الرقبة
  • فقدان الوزن غير المبرر
  • تغير الصوت
  • كحة مستمرة
  • وجود دم في اللعاب

 

  • خراج الأسنان:

يمكن أن يؤدي تجاهل إصابات الأسنان إلى حدوث خراج يصاحبه بعض الأعراض التي يمكن أن تظهر على الجانب المصاب فقط، وتشمل ألم في الرقبة، والفك، والم في الحلق والاذن اليسرى أو اليمنى مصحوب بمشاكل في البلع.

ختامًا، نؤكد أنه في حالة الإصابة بأحد اسباب الم الحلق من جهه واحده التوجه للطبيب فورًا ليحدد العلاج المناسب لتجنب حدوث أي مضاعفات مستقبلًا.

المصادر: