ضع اعلانك هنا

اسباب نزول الدم من الانف

عادةً ما يكون نزول الدم من جهة واحدة من الأنف فما هي أسباب نزول الدم من الأنف من جهة واحدة وما هي أسباب نزول الدم المفاجئ؟

نادرًا ما يكون نزيف الأنف المفاجئ أو غير المتكرر أمرًا خطيرًا، فإذا كنت تعاني نزيف الأنف المتكرر، فقد تكون لديك مشكلة أكثر خطورة.

الهواء الجاف هو السبب الأكثر شيوعًا لنزيف الأنف، إذ يُسبب جفافا أنسجة الأنف.

كذلك يؤدي تناول مضادات الهيستامين ومزيلات احتقان الأنف، والإصابة المتكررة بنزلات البرد ومشكلات الجيوب الأنفية أيضًا إلى تجفيف أغشية الأنف والتسبب في حدوث نزيف في الأنف.

من الأسباب الأخرى لنزيف الأنف هو النفث المتكرر للأنف.

تشمل أسباب خروج الدَّم من الأنف مع المخاط ، وسبب نزول الدم من الأنف من فتحة واحدة ما يلي:

 

  • جسم غريب عالق في الأنف.
  • اللعب في الأنف أو (نخر الأنف).
  • مهيجات كيميائية.
  • رد فعل تحسسي.
  • إصابة في الأنف.
  • العطس المتكرر.
  • الهواء البارد.
  • عدوى الجهاز التنفسي العلوي.
  • جرعات كبيرة من الأسبرين

تشمل الأسباب الأخرى لنزيف الأنف ما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • اضطرابات سيولة الدم.
  • مشكلات تخثر الدم.
  • السرطان.

لا تكون حالات نزيف الأنف في حاجة إلى عناية طبية ويمكن علاجها في المنزل، ومع ذلك ينبغي للمصاب أن يحصل على رعاية طبية إذا استمر النزيف أكثر من عشرين دقيقة، أو إذا حدث بعد الإصابة، فربما تكون هذه علامة على نزيف خلفي، وهو أكثر خطورة.

ربما يكون نزول الدم من الأنف بعد الإصابة مؤشرًا على حدوث كسر في الأنف أو الجمجمة، أو نزيف داخلي.

أسباب نزول الدم من الأنف مع صداع

يمكن أن تساهم العوامل البيئية ونمط الحياة في حدوث الصداع ونزيف الأنف، كما تشمل الأسباب الشائعة الآتي:

  • انحراف الحاجز الأنفي هو سبب شائع لكلا العَرَضَين.

هناك كذلك بعض الأسباب غير الشائعة مثل:

  • التهاب الأنف التحسسي أو حمى القش.
  • نزلات البرد.
  • التهابات الجيوب الأنفية.
  • الاستخدام المفرط لمضادات الاحتقان أو بخاخات الأنف.
  • جفاف مخاط الأنف.

أسباب نزول الدم من الأنف عند الأطفال

نخر الأنف والهواء البارد هما أكثر الأسباب شيوعًا في نزيف الأنف عند الأطفال من سن 3 إلى 10 سنوات.

أسباب نزول الدم من الأنف والأذن

ربما يكون سبب نزيف الأنف والأذن معًا هو التعرض لإصابة شديدة في الرأس، كما يكون نزيف الأذن بسبب:

  • جروح سطحية في البشرة.
  • دخول جسم غريب في الأذن.
  • التهابات الأذن.

علاج نزول الدم من الأنف

يعتمد علاج نزيف الأنف على نوعه فعلاج النزيف الأمامي يكون بالانحناء للأمام قليلًا وغلق الأنف لمدة عشر دقائق، وينبغي لك الاتصال بالطبيب إذا لم يتوقف النزيف، كما يمكنك استخدام الضمادات الباردة على الأنف لوقف النزيف.

علاج النزيف الخلفي لا ينبغي إجراؤه في المنزل، وينبغي لك الاتصال بطبيبك على الفور.

نزول الدم من الأنف

ويطلق الأطباء على هذه المشكلة الصحية أيضًا اسم «رعاف الأنف»، بعض من الحالات التي تصاب بها تحتاج إلى عناية خاصة ولكن الأغلب يكون علاجه في المنزل بسهولة، لأنه لا يكون أمر مقلق مثل ما يظن البعض.

يوجد عدد من الأسباب التي تؤدي لتمزق الشعيرات الدموية التي تتواجد في الأنف، ولأنها خفيفة، ينتج عنها نزول قطرات من الدم من الأنف.

أسباب أخرى

- الطقس:

الطقس يعد من الأسباب الأساسية لرعاف الأنف، ويحدث بسبب التغييرات المناخية، في فصل الصيف مع انخفاض الرطوبة بالجو والهواء الساخن نلاحظ نزول الدم للكثير من الأنف.

وأيضًا في فصل الشتاء، حيث عدد من الأفراد يصابون بجفاف الأنف، ذلك الأمرض يتسبب في تعرض الأوعية الدموية المتواجدة بها تتلف وتتمزق.

- التهاب الجيوب الأنفية:

قد تكون التهاب الأنسجة التي تتواجد في تجويف الأنف من أسباب الرعاف، كما أن الأشخاص المصابون بحساسية من الروائح المختلفة كالبنزين أو غيره، وعند الإصابة بحساسية القمح، ذلك يؤدي لسيلان الدم من الأنف.

- تناول بعض من الأدوية:

تتسبب بعض الأدوية التي يتناولها الفرد في جعل الأنف تتعرض للنزيف وذلك يكون بسبب أن هذه الأدوية لسيولة الدم كالأسبرين، ولكن لا يستوجب ذلك الخوف، لأنه عند انتهاء مفعول ذلك الدواء سوف ينتهي هذا الأمر.

- الإصابة بنزلات البرد:

تؤدي الإصابة بالبرد و الإنفلونزا خاصة مع تكرار العطس لأكثر من كرة بشكل متتالي إلى خروج قطرات دم من الأنف، وذلك يحدث بسبب تمزق الشعيرات الدموية بها نتيجة لشدة العطس.

- استنشاق بعض المواد الكيميائية:

في حالة استنشاق بعض من المواد الكيميائية خاصة التي تسبب ضرر على صحة الإنسان فذلك يعرض الأنف إلى النزيف.

- كثرة الاحتكاك بالأنف:

عند النقر على الأنف والاحتكاك بها وفركه كثيرًا ذلك يتسبب في تلف الشعيرات الدموية بها وسيلان الدم منها.

- الإصابة ببعض الأمراض:

تؤدي الإصابة ببعض من الأمراض إلى خروج قطرات دم من الأنف، على سبيل المثال، عند ارتقاع ضغط الدم، عند الإصابة بعدوى في الأنف، أو في حالة إصابتك ببعض من أمراض تخثر الدم، وعند المعاناة من أمراض الكبد،  وأيضًا إذا كنت تعاني من اضطراب وراثي كتوسع الشعيرات، الإصابة ببعض من أنواع السرطان، وفي الحمل، وعند نقص الكالسيوم.

يمتلئ الأنف بالشعيرات الدموية السطحية، وهي تقع بالقرب من السطح الأمامي والخلفي للأنف، وهي ضعيفة للغاية وتنزف بسهولة.

يكون نزول الدم من الأنف شائعًا عند البالغين والأطفال من عمر 3 إلى 10 سنوات.

في الحالات العادية لا يُعد نزول الدم من الأنف خطرًا، ويمكن التعامل معه بسهولة في المنزل ويُوجد نوعان من نزيف الأنف هما (الأمامي، والخلفي).

يحدث نزيف الأنف الأمامي عندما تتمزق الشعيرات الدموية في الجزء الأمامي من الأنف وتبدأ في النزيف.

بينما يحدث النزيف الخلفي في الشعيرات الدموية الخلفية، في أعمق جزء من الأنف وعندها ينزل الدم إلى الحلق، ويمكن أن يكون النزيف الخلفي خطرًا.

 

المصادر:

 

https://www.webmd.com/first-aid/causes-nosebleeds

https://www.healthline.com/health/nosebleed#treatment

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/13464-nosebleed-epistaxis

https://www.healthline.com/health/headache-and-nosebleed#causes

https://www.healthline.com/health/blood-when-blowing-nose#causes