علاج الإصبع المدوحس

علاج الإصبع المدوحس

اليدين أكثر ما نستخدمه من أعضاء جسمنا، للأكل، والشرب، والعمل، وممارسة الرياضة، وللقيادة، والتنظيف… استخدامات لا متناهية!

نتعرف في هذا المقال على علاج الإصبع المدوحس، أحد الالتهابات التي قد تصيب اليدين أو القدمين.

ما هو الإصبع المدوحس وما هي أعراضه؟

هل شعرتم يومًا بحرارة في أحد أصابعكم ثم نظرتم إليه لتجدوه أحمر اللون ومتورمًا؟

بنسبة كبيرة قد مررتم بهذه التجربة، وهذا ما يطلق عليه الإصبع المدوحس؛ تورم في الأصابع مصحوبًا بألم واحمرار.

يُعَرَّف بأنه التهاب في أحد طبقات الظفر أو في ثلاثتها، وتتعدد أسباب الإصابة به في أصابع اليدين أو القدمين.

ما هي أسباب حدوثه؟

قبل معرفة علاج أي مرض يجب أولًا معرفة أسبابه، ولحل المشكلة من جذورها لعلاج الإصبع المدوحس؛ نتعرف على أسبابه.

تتعدد أسباب حدوث هذا الالتهاب كالتالي:

عدوى: (إصابة عارِضة).

مادة مهيجة للجلد: (تكون في الغالب إصابة مزمنة، تستمر لأكثر من ٦ أسابيع).

أسماء الحالات المصحوبة بعَرَض الإصبع المدوحس

توجد عدة حالات مرضية قد تكون مرفقة بالإصابة بهذه الإصابة، ومنها:

  • الإكزيما
  • الداحس الهربسي
  • الصدفية
  • التهاب الجلد والعضلات
  • ورم حُبَيبي حلقي
  • ورم دموي بعد قياس التأكسج

 

هل يمكن علاج الإصبع المدوحس في المنزل؟

تختلف إجابة هذا السؤال حسب سبب الإصابة فهناك حالات يمكن الاكتفاء بعلاجها في المنزل وأخرى تجعل من زيارة الطبيب أمرًا حتميًا.

في المنزل

عند الشعور بالأعراض المذكورة ينقع الجزء المصاب في الماء الدافئ (يفضل إضافة بعض الخل).

إن لم يتحسن الوضع بعد استخدام الماء والخل، يجب استخدام المضادات الحيوية الموضعية مع steroids موضعية.

إذا استمر الوضع كما هو بعد الخطوتين السابقتين؛ يجب الذهاب إلى طبيب متخصص.

عند الطبيب

لا يمكن تحت أي ظرف استخدام المضادات الحيوية التي تؤخذ عن طريق الفم دون استشارة الطبيب.

يفحص الطبيب الإصابة لمعرفة السبب، إذا كانت عدوى يختار العلاج المناسب لها.

أما إن كانت بسبب أحد المواد المهيجة للجلد، يجد العلاج المناسب لها أيضًا، مع ضرورة إخبار المريض أن يتجنبها تمامًا.

مضاعفات الاصبع المدوحس

قبل كل المراحل السابقة، يجب التأكد من عدم وجود صديد، إذا وجد يجب سحبه أولًا.

يجب على الطبيب المتخصص سحب ذلك الصديد بنفسه؛ منعًا للتلوث والمضاعفات الأخرى.

قد تحدث مضاعفات مثل الغرغرينا التي قد تؤدي إلى بتر الجزء المصاب.

لذلك كونوا حذرين دائمًا ولا تتخذوا إجراءات علاجية دون استشارة الأطباء المتخصصين، دمتم بخير.


هل وجت المعلومة التي تبحث عنها ؟

تابعنا على: Instagram, Twitter, Facebook, YouTube.

0 التعليقات
اكتب تعليق