خدمات شاتومابس

علاج التهاب المفاصل بالماء

 

بعد أن أصبح التهاب المفاصل من أكثر الأمراض شيوعًا خاصة عند كبار السن، لجأ الكثيرون للبحث عن طرق مختلفة للعلاج بجانب استخدام أقراص وكبسولات التهاب المفاصل. سنناقش في هذا المقال بعض الوسائل الأخرى الممكن استخدامها للمساعدة في العلاج ومنها علاج التهاب المفاصل بالماء، أو بالماء والملح، أو بالزيوت.

علاج التهاب المفاصل بالماء:

وجدت الأبحاث أن العلاج الحراري لالتهاب المفاصل يمكن أن يخفف تيبس المفاصل وآلام العضلات، وذلك باستخدام الماء الدافئ وهو أحد أقدم وأرخص وأسلم أشكال العلاج التكميلي.

تعد هذه الطريقة علاج سريع لالتهاب المفاصل حيث أنه عند تعرض المفصل المصاب أو العضلات للماء الساخن فإن الأوعية الدموية تتسع مما يسمح بإيصال المزيد من الدم والأكسجين والمواد المغذية إلى الأنسجة المصابة، مما يؤدي إلى تحسين الدورة الدموية واسترخاء العضلات والمفاصل المتيبسة.

أما في حالة وجود تورم واحمرار فمن الأفضل استخدام الماء البارد لبضعة أيام، وذلك لتأثيره المعاكس للحرارة، فهو يقلل من تدفق الدم ويقلل الالتهاب والألم. الجدير بالذكر أنه هناك فوائد للتبديل بين العلاج بالماء الساخن والباردة لألم المفاصل، فالماء البارد أفضل للمفاصل المؤلمة والمنتفخة بشدة، مع مراعاة عدم التبديل بين الماء الساخن والبارد على الفور، بل يجب الفصل بينهم بضع ساعات.

علاج المفاصل بالماء والملح:

توصلت دراسة جديدة إلى أنه يمكن علاج المفاصل بالماء والملح عن طريق الجلوس في حمام من الماء المالح الذي يخفف الألم الناتج عن التهاب المفاصل دون وجود أي آثار جانبية غير مرغوب فيها، وهذا يفسر سبب فعالية الينابيع الحارة التي تحتوي على نسبة عالية من الأملاح وتردد المرضى عليها.

علاج التهاب المفاصل بالزيوت:

بالإضافة إلى علاج التهاب المفاصل بالماء، فإنه يمكن علاج التهاب المفاصل بالزيوت المستخلصة من النباتات أيضًا عن طريق دهنها على المنطقة المصابة، ومن الزيوت الممكن استخدامها:

  • زيت الزنجبيل:

يعمل زيت الزنجبيل كمضاد للالتهاب ومهدئ للألم، ويمكن استخدامه عن طريق وضع قطرات منه بشكل موضعي على المنطقة المصابة، ومن المهم التأكد من عدم وجود حساسية تجاه الزنجبيل عن طريق اختبار وضعه على منطقة صغيرة أولًا.

  • زيت الكركم:

يحتوي الكركم على مركبات مضادة للالتهاب، كما يمكنه تنشيط الدورة الدموية وذلك عن طريق وضعه بشكل موضعي على المنطقة المصابة أو إضافته للطعام.

  • زيت البرتقال:

زيت البرتقال له خصائص مطهرة ومضادة للالتهابات، ويمكن إضافة زيت البرتقال المخفف إلى ماء الاستحمام لتهدئة الألم وتخفيفه، مع مراعاة تجنب التعرض لأشعة الشمس في حالة وضعه على الجلد مباشرة.

علاج التهاب المفاصل بالأدوية:

بالتأكيد أقراص وكبسولات التهاب المفاصل هم أهم طرق العلاج المستخدمة وتكون تحت إشراف الطبيب، وتشمل الأدوية المستخدمة:

  • باراسيتامول:

يمكن استخدامه لعلاج الآلام البسيطة إلى المتوسطة مع مراعاة أنه غير مضاد للالتهاب، ونؤكد على تجنب استخدام أكثر من دواء في نفس الوقت يحتوي على المادة الفعالة باراسيتامول لتجنب الإصابة بفشل الكبد.

  • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية:

أكثر الأدوية المستخدمة لكونها تخفف الأعراض بالإضافة إلى علاج الالتهاب، وتشمل أهم الأدوية المستخدمة من هذه المجموعة الإيبوبروفين، والنابروكسين، والأسبرين، والسيليكوكسيب، والبيروكسيكام، والديكلوفيناك.

  • الكورتيزون:

تساعد هذه الأدوية في تقليل الالتهاب وتخفيف الألم، ولا يُنصح باستخدامها لفترات طويلة، وتشمل أهم الأدوية المستخدمة من هذه المجموعة بيتاميثازون، وبريدنيزون، وديكساميثازون، وبريدنيزولون.

  • مثبطات المناعة:

تقاوم هذه الأدوية الأضرار التي يسببها التهاب المفاصل، ومع ذلك تزيد فرصة الإصابة بالأمراض والعدوى، وتشمل أهم الأدوية المستخدمة من هذه المجموعة سيكلوفوسفاميد، والسيكلوسبورين، والآزوثيوبرين، وهيدروكسي كلوروكوين.

ختامًا، نؤكد أن الوسيلة المتبعة في العلاج يجب أن تكون دائمًا تحت إشراف الطبيب خاصة في حالة استخدام الأدوية، وذلك لتجنب حدوث أي آثار جانبية غير مرغوب فيها، أو تعارض بين الأدوية وبعضها.

المصادر: