خدمات شاتومابس

ما هو قصور الانتباه وفرط الحركة ؟

تقلق الأم في حال كان طفلها الصغير كثير الحركة و تشك في إصابته بقصور الانتباه وفرط الحركة ، لذلك سنتعرف على كل ما يخص هذا الاضطراب في ها المقال.

ماهو قصور الانتباه وفرط الحركة ؟

اضطراب في الصحة العقلية يسبب وجود مستويات أعلى من الطبيعي من سلوكيات فرط النشاط والاندفاعية ، و قد يكون مصحويًا كذلك بصعوبة في تركيز الانتباه على مهمة واحدة أو الجلوس لفترات طويلة من الزمن. عادة ما تشخص هذه الحالة لأول مرة في مرحلة الطفولة و قد تستمر حتى مرحلة البلوغ ، و قد يواجه البالغون المصابون باضطراب فرط الحركة و نقص الانتباه صعوبة في إدارة الوقت ، و التنظيم ، و تحديد الأهداف.

أنواع اضطراب قصور الانتباه وفرط الحركة

هناك ثلاثة أنواع وهي:

مصاب بفرط النشاط/ الاندفاع أغلب الوقت

يعاني الأشخاص المصابون بهذا النوع في الغالب من فرط النشاط و الاندفاع ، على الرغم من أنهم قد يعانون أيضًا من بعض أعراض عدم الانتباه ، حيث يشمل فرط النشاط الحركة المستمرة ، و التململ المفرط ، و الكلام. أما الاندفاع فيتضمن اتخاذ قرارات مهمة و اتخاذ إجراءات دون التفكير في العواقب ، كما يتميز الاندفاع أيضًا بالرغبة في الإشباع الفوري. أما المواقف الاجتماعية ، قد يقاطع الشخص المندفع الآخرين ، و يكون نفاذ صبره سريعًا و كذلك الشعور بالإحباط أو الغضب.

المريض غافل أغلب الوقت

يعاني الأشخاص في هذه الفئة بشكل أساسي من أعراض عدم الانتباه ، على الرغم من أنهم قد يعانون أيضًا من بعض مشاكل فرط النشاط و الاندفاع. تتسم قلة الانتباه بصعوبة الحفاظ على التركيز ، و التشتت بسهولة ، والافتقار إلى المثابرة أو التنظيم ، و يمكن أن يؤدي ذلك إلى صعوبات مهنية وشخصية.

الجمع بين فرط النشاط والاندفاع وعدم الانتباه (مختلط)

أكثر الأنواع شيوعًا ، حيث يعاني الأشخاص من أعراض فرط النشاط والاندفاع وعدم الانتباه ، لكن أكثر الأعراض شيوعًا لدى الأطفال في سن ما قبل المدرسة هو فرط النشاط. الأطفال الذين يعانون من فرط النشاط قد يتحدثون بشكل مفرط ، ويجدون صعوبة في الجلوس بلا حراك. أما الاندفاع فيمكن أن يأخذ شكل نفاد الصبر ، و الاضطراب ، و صعوبة الانتظار. أما عدم الانتباه فيشمل أحلام اليقظة ، و صعوبة اتباع التعليمات ، و النسيان في الأنشطة اليومية ، و صعوبة التركيز.

على جانب آخر ، قد تأخذ أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عند البالغين شكل الاندفاع ، و المقاطعة المتكررة ، و الأرق ، و صعوبة التركيز ، بالإضافة إلى قلة التنظيم والمتابعة ، و صعوبة الالتزام بالمواعيد النهائية ، و تقلبات المزاج المتكررة ، وصعوبة التعامل مع التوتر.

اعراض اضطراب قصور الانتباه وفرط الحركة

من الطبيعي أن يواجه الأطفال صعوبة في التركيز والتصرف من وقت إلى آخر ، أما الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة و نقص الانتباه يستمر معهم هذا السلوك ، حيث يمكن أن تكون شديدة ، و أن تسبب صعوبة في المدرسة أو في المنزل أو مع الأصدقاء. أما أعراض الإصابة فتشمل:

  1. أحلام اليقظة الكثيرة.
  2. كثرة نسيان الأشياء.
  3. تشنج أو تململ.
  4. التحدث الكثير.
  5. ارتكاب أخطاء بسبب الإهمال أو القيام بتصرفات خطيرة.
  6. صعوبة أخذ الأدوار.
  7. صعوبة الانسجام مع الآخرين.
  8. أسباب قصور الانتباه وفرط الحركة
  9. الأسباب الدقيقة للإصابة غير معروفة إلى الآن ، إلا أنه هناك بعض الأسباب المحتملة للإصابة و تشمل:
  10. عوامل وراثية و جينية.
  11. إصابة الدماغ.
  12. التعرض إلى عوامل بيئية مثل الرصاص أثناء الحمل أو في سن مبكرة.
  13. تعاطي الكحول و التدخين أثناء الحمل.
  14. الولادة المبكرة.
  15. انخفاض الوزن عند الولادة.

لا تدعم الأبحاث الآراء الشائعة بأن اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ناتج عن تناول الكثير من السكر ، أو مشاهدة الكثير من التلفاز ، أو العوامل الاجتماعية و البيئية مثل الفقر أو الفوضى الأسرية. بالطبع قد تؤدي هذه الأشياء إلى تفاقم الأعراض ، لكن الأدلة ليست قوية بما يكفي لاستنتاج أنها الأسباب الرئيسية لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

اعراض اضطراب قصور الانتباه وفرط الحركة -فتاة مصابة باضراب قصور الانتباه وفرط الحركة

اقرأ أيضا: مدة بقاء ادوية الاكتئاب في مصر

كيف يمكن تشخيص قصور الانتباه وفرط الحركة ؟

لا يوجد اختبار واحد يمكنه معرفة ما إذا كان الطفل مصابًا باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ، و من الصعوبات التي تواجه التشخيص أيضًا وجود العديد من المشاكل الأخرى ، مثل القلق ، و الاكتئاب ، و مشاكل النوم و أنواع معينة من صعوبات التعلم ، التي يمكن أن يكون لها أعراض مماثلة. يقوم الطبيب بفحص أي أعراض يعاني منها الطفل خلال الأشهر الستة الماضية لإجراء التشخيص. كما أنه من المحتمل أن يقوم الطبيب بجمع معلومات من المعلمين أو أفراد الأسرة ، بالإضافة إلى إجراء فحص جسدي للتحقق من عدم وجود مشاكل صحية أخرى. 

مضاعفات الاصابة بقصور الانتباه وفرط الحركة

يمكن أن يؤدي عدم العلاج إلى العديد من المضاعفات العاطفية و الجسدية ، بما في ذلك:

  • عدم إحترام الذات.
  • التعرض للحوادث و الإصابات.
  • تعاطي المخدرات.
  • السلوك المنحرف أو الخطير.
  • صعوبة في التفاعل مع الأقران.
  • زيادة الوزن و اضطرابات الأكل.
  • مشاكل النوم.

اقرأ أيضا: اعراض القولون العصبي

علاج قصور الانتباه وفرط الحركة

في معظم الحالات ، من الأفضل علاج اضطراب فرط الحركة و نقص الانتباه بمزيج من العلاج السلوكي ، و النفسي ، والعلاج بالأدوية. يفضل في حالة الأطفال في سن ما قبل المدرسة (4-5 سنوات) المصابين باضطراب فرط الحركة و نقص الانتباه البدء بالعلاج السلوكي خاصة تدريب الوالدين على التعامل قبل تجربة العلاج بالأدوية. 

يشمل العلاج بالأدوية نوعين الرئيسيين من الأدوية هما المنبهات وغير المنبهات. منبهات الجهاز العصبي المركزي هي الأدوية الأكثر شيوعًا التي تُوصف لعلاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ، حيث تعمل هذه الأدوية عن طريق زيادة كميات الدوبامين والنورادرينالين في الدماغ ، و من أمثلة هذه الأدوية الميثيلفينيديت و المنشطات القائمة على الأمفيتامين.

إذا لم تعمل المنبهات بشكل جيد ، أو تسببت في آثار جانبية مزعجة ، فقد يقترح الطبيب دواءً غير منبه يعمل عن طريق زيادة مستويات إفراز نُورإِبينِفْرِين في الدماغ ، و تشمل هذه الأدوية أتوموكسيتين ، و بعض مضادات الاكتئاب مثل بوبروبيون.

على جانب آخر ، فإن اتباع نمط حياة صحي يمكن أن يسهل على الطفل التعامل مع أعراض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط ، و تشمل بعض السلوكيات الصحية التي قد تساعد:

  1. اتباع عادات غذائية صحية مثل تناول الكثير من الفواكه ، و الخضروات ، و الحبوب الكاملة ، و اختيار مصادر البروتين الخالية من الدهون.
  2. المشاركة في أنشطة بدنية يومية حسب العمر.
  3. الحد من استخدام الشاشات والأجهزة الإلكترونية.
  4. الحصول على قدر كاف من النوم بناءً على العمر.

علاج قصور الانتباه وفرط الحركة -أم تحاول علاج طفلها

اقرأ أيضا: اسباب كثرة التعرق

الحالات المصاحبة للإصابة بقصور الانتباه وفرط الحركة

قد يكون الأطفال المصابون باضطراب فرط الحركة و نقص الانتباه أكثر عرضة للإصابة بحالات أخرى ، مثل:

  • القلق.
  • صعوبات التعلم
  • اكتئاب.
  • الاضطراب ثنائي القطب.
  • اضطراب السلوك مثل الكذب أو السرقة أو الشجار أو التنمر.
  • متلازمة توريت و هي اضطراب عصبي يتميز بالتشنجات العصبية و السلوكيات المتكررة.
  • اضطرابات النوم.
  • التبول اللاإرادي.

قصور الانتباه وفرط الحركة عند البالغين

تقل أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أو تصبح أقل تكرارًا مع التقدم في السن ، ومع ذلك فإن العلاج مهم. يمكن أن يؤدي إهمال العلاج عند البالغين إلى تأثير سلبي على العديد من جوانب الحياة ، حيث يمكن لأعراض مثل صعوبة إدارة الوقت والنسيان ونفاد الصبر أن تسبب مشاكل في العمل والمنزل وفي جميع أنواع العلاقات.

قصور الانتباه وفرط الحركة عند الأطفال

يرتبط اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عند الأطفال بمشاكل في المدرسة ، حيث غالبًا ما يواجه الأطفال صعوبة في النجاح في الدراسة. نسبة تشخيص الأولاد أكثر بمرتين من البنات ، و قد يكون ذلك لأن الأولاد يميلون إلى إظهار الأعراض المميزة لفرط النشاط أكثر من البنات. على الرغم من أن بعض الفتيات المصابات قد يعانين من الأعراض المعتادة لفرط النشاط ، إلا أن العديد منهن لا يصبن بذلك ، بل في كثير من الحالات يمكن للفتيات المصابات التعرض لأحلام اليقظة بشكل متكرر ، بالإضافة إلى فرط الثرثرة بدلاً من النشاط المفرط.

كيفية الوقاية من قصور الانتباه وفرط الحركة

على الرغم من الاعتقاد أن الجينات هي أحد العوامل الرئيسية للإصابة ، إلا أنه هناك بعض السلوكيات الصحية التي قد تقلل من احتمالية إصابة الطفل بهذا الاضطراب و تشمل:

  1. تجنب الأم أثناء الحمل أي أنشطة أو مواد يمكن أن تضر بنمو الجنين مثل الكحول ، و التدخين ، و استخدام الأدوية دون استشارة الطبيب.
  2. حماية الأطفال من الملوثات والسموم مثل الطلاء المحتوي على الرصاص أو دخان السجائر.
  3. يوصي الخبراء بالحد من كمية ألعاب التلفزيون والفيديو في السنوات الخمس الأولى ، على الرغم من عدم وجود رابط مباشر بين وقت الشاشة واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

اقرأ أيضا: اعراض الغدة الدرقية النفسية

هل يعد قصور الانتباه وفرط الحركة إعاقة؟

على الرغم من أنه ليس إعاقة من الناحية الطبية فهو يعد اضطراب في النمو العصبي ، إلا أن اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه يمكن أن يكون له آثار مدى الحياة حيث يمكن أن يعتبر إعاقة في التعلم ، حيث يمكن أن تسبب الأعراض صعوبة في التعلم. لذلك يمكن للمدرسين وضع نظام فردي للأطفال المصابين للتخفيف من هذه الصعوبات ، و قد يشمل ذلك إتاحة وقت إضافي للمهام والاختبارات.

الاكتئاب وقصور الانتباه وفرط الحركة

وجدت الأبحاث أن معدل الإصابة بالاكتئاب الشديد لدى الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أعلى بخمس مرات من الأطفال غير المصابين ، كما أن 31% من البالغين المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه مصابون أيضًا بالاكتئاب. الجدير بالذكر ، أن الإصابة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لا يعني بالضرورة الإصابة بالاكتئاب ، و لكنه يجعله محتملاً.

هل يعد قصور الانتباه وفرط الحركة إعاقة -طفل يعاني من قصور الانتباه وفرط الحركة

اقرأ أيضا: علاج الوسواس القهري نهائيا

نصائح للتعايش مع قصور الانتباه ونقص الحركة

بشكل عام ، يمكن أن يساعد التعلم عن الاضطراب في تسهيل كيفية التعامل معه بشكل صحيح. يُنصح البالغين المصابين باستخدام القوائم والاحتفاظ بالتقويم وضبط التذكيرات للمساعدة في التنظيم. أم بالنسبة للأطفال ، هناك العديد من الإجراءات التي يمكن اتباعها ، و تشمل:

التخطيط لليوم: يساعد التخطيط لليوم الطفل على توقع ما يمكن حدوثه ، حيث يمكن أن يُحدث الروتين فرقًا في كيفية تعامل الطفل المصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه مع الحياة اليومية. على سبيل المثال ، إذا كان على الطفل أن يستعد للمدرسة ، فيمكن تقسيم ذلك إلى خطوات منظمة ، حتى يعرف بالضبط ما يحتاج إلى القيام به.

  • وضع حدود واضحة: مثال على ذلك تعزيز السلوك الإيجابي بالثناء أو المكافآت ، أو استخدام عواقب قابلة للتنفيذ مثل سحب امتياز إذا تم تجاوز الحدود.
  • التصرف بإيجابية: مثال على ذلك المدح بشكل محدد ، فبدلًا من قول : "شكرًا على قيامك بذلك" ، يمكن قول: "لقد غسلت الأطباق جيدًا. شكرًا لك" ، فسيوضح هذا للطفل السرور وسببه.
  • إعطاء تعليمات: يفضل في حال طلب أمر ما من الطفل أن تكون التعليمات موجزة و محددة. مثال على ذلك ، بدلًا من السؤال: "هل يمكنك ترتيب غرفة نومك؟" يمكن قول: "من فضلك ضع ألعابك في الصندوق." ، فهذا يجعل المطلوب من الطفل أمرًا واضحًا ، كما يخلق فرصًا للثناء عندما ينفذه بشكل صحيح.
  • إتباع نظام الحوافز: مثال على ذلك إعداد مخطط الحوافز باستخدام النقاط ، بحيث يمكن أن يكسب السلوك الجيد امتيازًا ما. على سبيل المثال ، عند التصرف بشكل جيد في رحلة تسوق سيكسب الطفل وقتًا على الكمبيوتر أو نوعًا من الألعاب. كما يمكن إشراك الطفل في ذلك و السماح له بالمساعدة في تحديد الامتيازات التي ستكون.
  • الأوضاع الاجتماعية: يفضل جعل المواقف الاجتماعية قصيرة ولطيفة ، و ذلك عن طريق جعل أوقات اللعب قصيرة حتى لا يفقد الطفل ضبط النفس ، كما يفضل عدم القيام بذلك عندما يشعر الطفل بالتعب أو الجوع ، مثل بعد يوم طويل في المدرسة.
  • ممارسة الرياضة: يفضل حصول الطفل على الكثير من النشاط البدني خلال اليوم ، حيث يمكن أن يساعد المشي ، والقفز ، وممارسة الرياضة الطفل على إجهاد نفسه وتحسين نومه ، مع مراعاة تجنب هذه الأنشطة المرهقة بالقرب من وقت النوم.
  • تناول الطعام: إذا كان الطفل يعاني من فرط النشاط بعد تناول أطعمة معينة ، والتي قد تحتوي على مواد مضافة أو كافيين ، فيفضل استشارة الطبيب حول استخدامها.
  • وقت النوم: إتباع الروتين ، و التأكد من أن الطفل ينام في نفس الوقت كل ليلة و يستيقظ في نفس الوقت في الصباح ، مع تجنب الأنشطة في الساعات التي تسبق النوم ، مثل ألعاب الكمبيوتر أو مشاهدة التلفزيون.
  • وقت الليل: يمكن أن يؤدي اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه إلى مشاكل في النوم ، والتي بدورها يمكن أن تزيد الأعراض سوءًا. يستيقظ العديد من الأطفال المصابين بهذا الاضطراب بشكل متكرر بعد وضعهم في الفراش ، لذلك يمكن أن يساعد روتين النوم في تحسين الحالة.
  • المساعدة في المدرسة: غالبًا ما يعاني الأطفال المصابون باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه من مشاكل في سلوكهم في المدرسة ، ويمكن أن تؤثر الحالة سلبًا على التقدم الأكاديمي للطفل ، لذلك يجب التنسيق مع المدرسين لتوفير أي دعم إضافي قد يحتاجه الطفل.

ختامًا ، يمكن أن يكون لإهمال العلاج تأثير خطير على الحياة بالنسبة للأطفال والبالغين المصابين ، حيث يمكن أن يؤثر على المدرسة والعمل والعلاقات. لكن من المهم الوضع في الاعتبار أن العديد من الأشخاص المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه يتمتعون بحياة ناجحة. 

  مقالات ذات صلة

أسباب ارتجاع المريء

 اعراض الانيميا

دوخة مفاجئة لثواني

الاثار الجانبية لعلاج دوجماتيل