خدمات شاتومابس

أعراض قرحة الرحم الشديدة وعلاجها

قرحة الرحم هي حالة تتطور فيها الخلايا الموجودة داخل عنق الرحم خارجه وتشكل رقعة حمراء ملتهبة ، و لا تعد قرحة الرحم مشكلة صحية في العادة ، ومع ذلك قد تشعر بعض السيدات بالقلق بسبب شكلها ظنًا منهم أنها مرحلة مبكرة من سرطان عنق الرحم. لذلك سنتعرف في هذا المقال على أعراض قرحة الرحم وأسبابها ، وكذلك طرق العلاج المتبعة.

أسباب قرحة الرحم:

  • التغيرات الهرمونية: التقلبات في مستويات الهرمونات أكثر الأسباب شيوعًا خاصة في سن الإنجاب، في الإصابة بقرحة الرحم نادرة بعد انقطاع الطمث.

  • تناول حبوب منع الحمل: يؤثر تناول حبوب منع الحمل على مستويات الهرمونات وقد يسبب قرحة الرحم.

  • الحمل: قد يتسبب الحمل أيضًا في حدوث قرحة الرحم بسبب التغيرات في مستوى الهرمونات.

  • العمر: الفتيات الأصغر سنًا مثل مرحلة البلوغ لديهن مخاطر أعلى للإصابة بقرحة الرحم.

أعراض قرحة الرحم:

لا تعاني العديد من السيدات المصابات بقرحة الرحم من أي الأعراض ، ومع ذلك فإن الأعراض الأولية لقرحة الرحم هي حدوث بقعة حمراء ملتهبة في عنق الرحم ، و تشمل الأعراض الأخرى التي قد تصاب بها السيدات ما يلي:

  • ألم ونزيف أثناء أو بعد العلاقة الجنسية.

  • ألم أثناء أو بعد فحص عنق الرحم.

  • وجود إفرازات من المخاط الخفيف.

  • قطرات من الدماء بين فترات الدورة الشهرية.

قد تتراوح شدة الأعراض من خفيفة إلى حادة ، لكن من المهم معرفة أن قرحة الرحم ليست السبب الوحيد لهذه الأعراض ، و في حالة الإصابة بهذه الأعراض يجب مراجعة الطبيب فورًا لاستبعاد الأسباب الأكثر خطورة ، و الجدير بالذكر أن قرحة الرحم هي السبب الأكثر شيوعًا للنزيف خلال الأشهر الأخيرة من الحمل ، و يعد هذا أهم أعراض قرحة الرحم أثناء الحمل.

أعراض قرحة الرحم الخبيثة:

قد يشبه المظهر الأحمر الملتهب لعنق الرحم لدى المصابات بقرحة الرحم العلامات المبكرة لسرطان عنق الرحم ، و مع ذلك فإن أحدهما لا يسبب الآخر ، كما أن قرحة الرحم ليست أحد الأعراض المبكرة لسرطان عنق الرحم. مع ذلك ، إذا كانت السيدة تعاني من ألم في عنق الرحم أو بقع دم ، يمكن للطبيب إجراء الفحوصات لاستبعاد سرطان عنق الرحم.

تشخيص قرحة الرحم:

معظم المصابات بقرحة الرحم لا يدركن ذلك ، و عادة ما يشخص الطبيب الإصابة أثناء الفحص الروتيني للحوض ، يحتاج الطبيب أولًا إلى استبعاد سرطان عنق الرحم إذا بدا عنق الرحم أكثر احمرارًا أو التهابًا عن المعتاد ، و يُجري الطبيب الاختبارات التالية:

  • اختبار عنق الرحم: 

يتضمن كشط عينة صغيرة من خلايا عنق الرحم لاختبار فيروس الورم الحليمي البشري ، و التغيرات السرطانية في الخلايا.

  • تنظير المهبل:

يشمل فحص عنق الرحم عن كثب بإضاءة ساطعة و أداة مكبرة.

  • الخزعة:

يأخذ الطبيب عينة صغيرة من الأنسجة ، و يقوم فني المعمل باختبارها بحثًا عن الخلايا السرطانية ، و قد تعاني المريضة من تقلصات أثناء العملية.

علاج قرحة الرحم الشديدة بالكي:

لا تعد قرحة الرحم حالة ضارة و لا تتطلب علاجًا في العادة إلا في حالة النزيف المستمر ، و في حالة وجود أعراض مثل الألم أو النزيف قد يوصي الطبيب بالكي. الجدير بالذكر أن هذه الطريقة غير مؤلمة ، لكن الطبيب قد يحتاج إلى تكرار الإجراء إذا عادت الأعراض ، أما عن أنواع العلاج بالكي:

  • الإنفاذ الحراري: تستخدم الحرارة لكوي المنطقة المصابة.

  • العلاج بالتبريد: يستخدم ثاني أكسيد الكربون شديد البرودة لتجميد المنطقة المصابة. 

  • نترات الفضة: هذه طريقة أخرى لكي الخلايا الغدية.

في حال الإصابة بأي من الأعراض التالية بعد العلاج يجب العودة إلى الطبيب فقد يشير ذلك إلى إمكانية وجود عدوى ، لذلك يجب عدم تجاهلها ، و تشمل هذه الأعراض:

  • إفرازات كريهة الرائحة.

  • نزيف غزير عن نزيف الدورة الشهرية.

  • نزيف مستمر.

ما هو علاج قرحة الرحم غير الكي؟ 

ذكرنا أن أغلب الحالات يمكن أن تشفى من تلقاء نفسها دون الحاجة للعلاج بالكي ، لكن في حالة الإصابة بالتهاب عنق الرحم بسبب عدوى منقولة جنسيًا وتستخدم المضادات الحيوية، أما في حالة الإصابة بالهربس التناسلي فقد يصف الطبيب دواءً مضادًا للفيروسات و هذا يساعد على تقليل مدة أعراض التهاب عنق الرحم.

بعض الحالات الأخرى التي تصيب عنق الرحم:

  • سرطان عنق الرحم:

ذكرنا سابقًا أن سرطان عنق الرحم ليس له علاقة بقرحة الرحم ، ومع ذلك من المهم زيارة الطبيب في حالة الإصابة بأي أعراض مثل آلام عنق الرحم ، و وجود بقع دماء بين فترات الدورة الشهرية.

  • الكلاميديا:

على الرغم من أن الكلاميديا لا علاقة لها بقرحة الرحم ، إلا أن إحدى الدراسات وجدت أن النساء دون سن الثلاثين اللاتي لديهن قرحة رحم كان لديهن معدل أعلى من الكلاميديا من النساء غير المصابات بقرحة الرحم ، لذلك من الجيد فحص الأمراض المنقولة جنسيًا مثل الكلاميديا والسيلان بانتظام نظرًا لأنها غير مصحوبة بأعراض في كثير من الأحيان.

ختامًا، نذكر أنه لا يوجد اختلاف بين أعراض قرحة الرحم عند البنات أو السيدات ، أو حتى مع استخدام اللولب ، و في جميع الأحوال يجب مراجعة الطبيب فورًا في حال الشعور بأي أعراض.

المصادر: