اعراض الحمل خارج الرحم ، وهل يظهر في تحليل الدم؟

يعتبر الحمل خارج الرحم حالة حمل فاشلة و يجب علاجها مع الأسف ؛ تثبت البويضة المخصبة نفسها خارج الرحم و لا مكان مناسب لنمو الجنين سوى بداخله ، قد تتأثر صحة الأم الحاضنة بذلك و سوف نتعرف معًا من خلال هذا المقال على علامات هذا الحمل و كيفية التخلص منه بالأدوية أو الجراحة .

 

الحمل خارج الرحم

يتكون الحمل خارج الرحم كأي حمل طبيعي من بويضة مخصبة بحيوان منوي ، الفرق أن تلك البويضة المخصبة في هذه الحالة تثبت نفسها خارج الرحم ، تحديدًا في قناة من قناتي فالوب الواصلة بين المبيض و بطانة الرحم .

لا تناسب قناة فالوب حضانة البويضة المخصبة لكي تنمو و تصبح جنينًا ؛ يفشل الحمل لأن المكان الوحيد المناسب لنجاحه هو بطانة الرحم ، قد تتأثر صحة الأم بهذا الحمل و تظهر عليها بعض الأعراض .

اعراض الحمل خارج الرحم

نعرض في هذه الفقرة علامة الحمل خارج الرحم ، التي تتشكل من بعض الأعراض مثل :

  1. اضطراب الدورة الشهرية .
  2. ألم في جانب واحد من الجزء السفلي من البطن .
  3. نزيف مهبلي .
  4. إفرازات مائية بنية اللون .
  5. ألم في مقدمة الكتف .
  6. ألم وصعوبة عند التبول و التبرز .

 

تجربتي مع الحمل خارج الرحم

تقول إحدى السيدات : " عانيت من ألم شديد أسفل ظهري و جانبي الأيمن و ساقي اليمنى و أسفل بطني ، ألماً لا يطاق كان ذلك قبل معرفة أي شيء ، و هذا ليس حملي الأول و هذه المرة الأولى التي أعاني فيها بهذه الطريقة ، يجب على كل سيدة إجراء كشف فوري عند رؤية إفرازات حمراء أو غامقة اللون خاصة إذا تكررت بغزارة ، يمكن أن يستغرق اكتشاف الحمل خارج الرحم وقتاً و أكثر من تحليل للبول و الدم " ، و تابعت : " سبب الحمل لي التهاباً في المثانة و صديداً على الكلى بسبب نقص الماء في جسمي ، و أثبت تحليل الدم وجود حمل رغم عدم وجود جنين ، من هنا بدأ الشك في حمل خارج الرحم ، و يتطلب الأمر استئصاله فوراً بعد الفحوصات اللازمة لما فيه من خطورة محتملة ، في حال انفجاره و تسببه لنزيف ، عولجت بحمد الله أولاً بحقنة تحتوي على مادة كيميائية للتخلص من الحمل ، لكن بعض الحالات الأخرى تحتاج لعملية جراحية " .

متى يكتشف الحمل خارج الرحم ؟

يصعب اكتشاف هذا النوع من الحمل حيث تظهر علاماته بين الأسبوع الرابع و الثاني عشر ، لذلك يجب على كل امرأة متابعة حملها أولاً بأول مع طبيبها المتخصص .

متى ينزل دم الحمل خارج الرحم ؟

ينزل دم  كأحد اعراض الحمل خارج الرحم غزيراً جداّ لكن بلا كتل عكس الدورة الشهرية ، يبدأ نزوله في فترة ظهور الأعراض المذكورة سابقًا .

أسباب الحمل خارج الرحم

لا يوجد سبب محدد لحدوث الحمل ، لكن ما يحدث فيه تحديداً هو تثبيت البويضة المخصبة لنفسها في إحدى قناتي فالوب ، ما قد يؤدي لانفجارها و ظهور أعراض خطيرة .

متى تبدأ أعراض الحمل خارج الرحم بالظهور ؟

تبدأ الأعراض بالظهور مصحوبة بعلامة الحمل خارج الرحم ( النزيف ) فيما بين الأسبوع الرابع و الثاني عشر من الحمل .

اقرأ أيضا: سكر الحمل :أعراضه وعلاجه وهل يؤثر على الجنين؟

متى ينفجر الحمل خارج الرحم ؟

لا يوجد وقت محدد لانفجار الحمل لكن يجب عليكِ الاستعانة بالطوارئ فوراً عند شعورك بالأعراض الآتية :

  1. ألم حاد لا يحتمل في البطن .
  2. الشعور بالدوار و الإعياء .
  3. الشعور بالإجهاد و التعب .
  4. شحوب البشرة .

هل يكتشف الحمل خارج الرحم في تحليل البول ؟

يظهر الحمل بصورة عامة في تحليل البول ، عندما يظهر الحمل في تحليل البول مع عدم ظهور جنين في الأشعة يشك الطبيب في حالة حمل خارج الرحم .

هل تنزل الدورة مع الحمل خارج الرحم ؟

لا تنزل الدورة الشهرية مع هذا النوع من الحمل ، لكنه يكون نزيفًا غزيرًا عكس الدورة الشهرية يكون بلا كتل دموية ، فقط داكن اللون و مائي الملمس .

ما شكل إفرازات الحمل خارج الرحم؟

تكون إفرازات الحمل خارج الرحم داكنة اللون حمراء أو بنية ، و يجب الكشف الفوري عند ملاحظة نزولها .

اقرأ أيضا: الحمل بعد الثلاثين| ما هي فرص الحمل بعد عمر الثلاثين

هل يظهر الحمل خارج الرحم في تحليل الدم ؟

نجيب عن هذا السؤال بـ :

  • أجل ، يظهر الحمل بكل أنواعه أيًا كان مكانه داخل جسم المرأة في تحليلي الدم و البول.
  •  لكن عندما لا يظهر الجنين في الأشعة لا يكون ذلك طبيعيًا و يشك الطبيب في حمل خارج الرحم.
  •  يجري للحالة التحاليل اللازمة للتأكد ثم يعالجها حسب الخطورة ، لذلك المتابعة الدورية لصحة المرأة وجنينها في فترة الحمل أولوية قصوى .

اقرأ أيضا: استخدام اختبارات الحمل

ما هي إبرة تفتيت الحمل خارج الرحم؟

يعالج الحمل خارج الرحم في بعض الحالات بواسطة إبرة تفتيت الحمل خارج الرحم المحتوية على مادة الميثوتريكسات methotrexate ، المثبطة لنمو الحمل في مكانه الخاطئ ، العلاج بهذه الحقنة ممكن إذا لم تتضرر قناة فالوب ، أما في بعض الحالات يضطر الطبيب لاستئصالها مع الحمل .

علاج الحمل خارج الرحم

  1. توضع الحالة بدايةً تحت المراقبة لفترة من الزمن و تجرى لها التحاليل اللازمة كل فترة مع تناول مضادات حيوية و مسكنات مضادة للالتهاب مناسبة لها حسب وصف الطبيب.
  2.  هذه المراقبة تفيد تقييم حالة قناة فالوب التي يعلق بها الحمل ، إذا لم تكن متضررة تحقن الحالة بمادة الميثوتريكسات المثبطة للحمل حتى يتفتت.
  3.  أما إذا تضررت قناة فالوب يجب التدخل الجراحي تحت تخدير كلي ، قد يمكن إصلاح الضرر الذي أصابها و قد يضطر الطبيب لاستئصال القناة مع الحمل عن طريق الجراحة .

نتمنى أن مقالنا قد أوصل لكم أهمية المتابعة الدورية مع الطبيب الشخصي لكل امرأة حامل ، و دور ذلك في الحفاظ على صحتها و متابعة حالة الحمل بشكل دقيق و مفصل لمفاداة أي خطورة في بدايتها ، حيث يمكن تجنب الكثير من المضاعفات و الأعراض المرهقة و المقلقة عند اكتشاف الحمل خارج الرحم مبكرًا ، و ذلك عن طريق تفتيته قبل نموه في هذا المكان الخاطئ و تسببه في نزيف أو الاضطرار لإزالة قناة فالوب ، حافظوا دائمًا على انتظام الفحوصات .
مقالات ذات صلة

هل حمض الفوليك يساعد على الحمل؟

الحمل في الشهر الثاني

المشيمة المتقدمة | متى ترتفع المشيمة عند الحامل

اعراض فقر الدم للحامل | هل فقر الدم يؤثر على الولادة