ضع اعلانك هنا

التهاب اللسان

اللسان عبارة عن عضلة حيوية متعددة الوظائف، فهو يساعد على المضغ والبلع وكذلك الكلام. قد لا يفكر الكثيرين في الاهتمام بصحة اللسان على الرغم من أنه يمكن أن يتأثر ويصاب ببعض الحالات منها التهاب اللسان. سنتعرف في هذا المقال على أنواع التهاب اللسان وأسبابه، والعلاج، وكذلك أهم الحالات الأخرى التي قد يصاب بها اللسان.

ما هو التهاب اللسان؟

يقصد به تضخم حجم اللسان، وتغير لونه، وتغير شكل سطحه الخارجي. قد يتسبب التهاب اللسان في اختفاء النتوءات الصغيرة الموجودة على سطح اللسان (الحليمات) والتي تحتوي على آلاف المستشعرات الصغيرة تسمى براعم التذوق، ويمكن أن يسبب التهاب اللسان الشديد الذي ينتج عنه التورم والاحمرار إلى الشعور بالألم، وقد يغير طريقة تناول الطعام أو التحدث.

أنواع التهاب اللسان:

  1. التهاب اللسان الحاد:

هو التهاب يظهر فجأة ويصيب اللسان، وغالبًا ما يكون له أعراض حادة، ويحدث هذا النوع من التهاب اللسان عادةً في حالة حدوث تفاعل حساسية.

  1. التهاب اللسان المزمن:

هو التهاب اللسان الذي يستمر في التكرار، وقد يكون عرضًا من أعراض حالة صحية أخرى.

  1. التهاب اللسان الضموري:

يعرف أيضًا باسم التهاب اللسان هنتر، ويحدث عند فقد العديد من الحليمات. ينتج عن هذا الالتهاب تغيرات في لون اللسان وملمسه، وعادة ما يعطي هذا النوع من الالتهاب للسان مظهرًا لامعًا.

أسباب حدوث التهاب اللسان:

  • تفاعلات تحسسية:

قد تؤدي ردود الفعل التحسسية تجاه الأدوية والأطعمة وغيرها من المهيجات مثل معجون الأسنان وأنواع معينة من الأدوية التي تعالج ارتفاع ضغط الدم إلى التهاب الحليمات والأنسجة العضلية في اللسان.

  • بعض الأمراض:

قد تهاجم بعض الأمراض التي تؤثر على جهاز المناعة عضلات اللسان، كما قد يؤدي فيروس الهربس المسبب لتقرحات البرد والبثور حول الفم في حدوث تورم وألم في اللسان، وكذلك بعض الفطريات والبكتيريا.

  • انخفاض مستوى الحديد ونقص فيتامين ب12:

يمكن أن يؤدي انخفاض مستوى الحديد في الدم ونقص فيتامين ب12 إلى التهاب اللسان، حيث ينظم الحديد نمو الخلايا من خلال مساعدة الجسم على تكوين خلايا الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين إلى الأعضاء، والأنسجة، والعضلات. يؤدي انخفاض مستويات الحديد في الدم إلى انخفاض مستويات الهيموجلوبين، وهو بروتين موجود في خلايا الدم الحمراء مهم لصحة العضلات بما في ذلك أنسجة عضلات اللسان.

  • صدمات الفم:

يمكن أن تؤثر الصدمات الناتجة عن إصابات الفم على حالة اللسان، فقد يحدث التهاب بسبب الجروح والحروق في اللسان أو بسبب تقويم الأسنان.

من هم المعرضين لخطر الإصابة بالتهاب اللسان؟

  • حالات إصابة الفم.
  • تناول الأطعمة الحارة.
  • استخدام تقويم الأسنان.
  • الإصابة بفيروس الهربس.
  • انخفاض مستوى الحديد في الدم.
  • حالات حساسية الطعام.
  • حالات خلل جهاز المناعة.

أعراض الإصابة بالتهاب اللسان:

تختلف الأعراض حسب المسبب وشدة الالتهاب، وتشمل الأعراض العامة للإصابة ما يلي:

  • ألم في اللسان.
  • انتفاخ اللسان.
  • تغير لون اللسان.
  • تغير ملمس اللسان.
  • عدم القدرة على الكلام أو الأكل أو البلع.
  • فقدان حليمات اللسان.

تشخيص التهاب اللسان:

يفحص الطبيب الفم للتحقق من وجود نتوءات وبثور غير طبيعية على اللسان، واللثة، وأنسجة الفم، ويمكن أيضًا أخذ عينة من اللعاب والدم وفحصها في المختبر إذا لزم الأمر.

علاج التهاب اللسان:

يعتمد العلاج بشكل اساسي على تخفيف حدة الأعراض وعلاج المسبب:

  • قد يصف الطبيب مضادات حيوية في حالة وجود عدوى بكتيرية.
  • يمكن أن يصف الطبيب أدوية الكورتيزون الموضعية أو مضادات الالتهاب لتقليل الاحمرار والاحتقان.
  • قد يصف الطبيب بعض المكملات الغذائية مثل الحديد وفيتامين ب12.
  • غسل الأسنان بالفرشاة عدة مرات يوميًا يمكن أن يخفف من حدة الأعراض.

بعض مشاكل اللسان الأخرى وأسبابها:

  • الشعور بالحرقان في اللسان:

يمكن أن تصاب به السيدات بعد سن اليأس، أو نتيجة التعرض لمهيجات مثل دخان السجائر والأطعمة الحارة.

  • تغير لون اللسان:

غالبًا ما يكون لون اللسان الوردي الفاتح نتيجة نقص الحديد، أو حمض الفوليك، أو فيتامين ب12. أما لون اللسان الأبيض فيمكن أن يكون بسبب التدخين، أو نظافة الفم السيئة، كما أن اصفرار لون اللسان يمكن أن يكون نتيجة عدوى بكتيرية أو ارتفاع نسبة الصفراء في الدم (داء اليرقان).

  • تغير ملمس اللسان:

يمكن أن يتغير ملمس اللسان ليصبح مشعرًا نتيجة تناول المضادات الحيوية، أو نتيجة استهلاك مواد مهيجة بكثرة مثل القهوة، وغسول الفم، والتدخين.

  • آلام اللسان:

تحدث آلام اللسان عادة بسبب إصابة أو عدوى، مثل عض اللسان الذي يمكن أن يتسبب بقرحة تستمر لأيام وتكون مؤلمة جدًا. إضافة إلى أن التهاب الحليمات أو براعم التذوق تظهر بعد الإصابة الناتجة عن العض أو التهيج من الأطعمة الساخنة. إضافة إلى قرحة الفم وهي من الأسباب الشائعة الأخرى لآلام الأسنان وليس لظهورها سبب محدد، وتكون على شكل قرح بيضاء أو صفراء صغيرة، وغالبًا ما تختفي من تلقاء نفسها دون الحاجة إلى علاج. أما الألم العصبي فهو أحد الأسباب الأخرى لحدوث آلام الأسنان والذي يحدث نتيجة تلف الأعصاب.

  • تورم اللسان:

يمكن أن يكون تورم اللسان عرض لأحد الأمراض مثل متلازمة داون، وفقر الدم، وفرط نشاط الغدة الدرقية، والتهاب الحلق.

  • اللسان الصدفي:

يتميز بظهور تموجات على جانبي اللسان، ونارًا ما تكون شقوق اللسان الصدفي مؤلمة، إنما يكون الألم نتيجة المسبب. تحدث هذه الحالة إما بسبب خلل جيني أو عيب خلقي مثل متلازمة داون ومتلازمة إيبرت، أو بسبب قصور الغدة الدرقية، أو بسبب الجفاف، أو القلق، أو بسبب تورم اللسان والتهابه.

  • الحمى القرمزية:

يمكن أن تظهر أعراض الحمى القرمزية على اللسان وتجعله أحمر اللون ومتورمًا، وعادة ما تكون الحمى القرمزية خفيفة ويمكن علاجها بالمضادات الحيوية.

  • الورم الليفي الرضحي:

هو ورم ينمو على اللسان يغير شكله إلى الوردي الناعم نتيجة تهيج مزمن، ويصعب تشخيصه غالبًا لذلك يلجأ الطبيب لعمل خزعة ويمكن إزالة الورم جراحيًا.

  • تغير حليمات اللسان:

بعض الأسباب تؤثر على قدرة حليمات اللسان في الشعور بالطعم مثل الإصابة ببعض الميكروبات كفيروس الإنفلونزا، وبعض الأمراض التي تؤثر على أعصاب الفم مثل مرض باركنسون والزهايمر، ونقص بعض العناصر الغذائية مثل فيتامين أ، وفيتامين ب.

الحالات أمراض اللسان التي تستدعي زيارة الطبيب:

  • ظهور قروح أكبر مما كنت عليه في السابق.
  • ظهور قروح باستمرار وبشكل متكرر.
  • وجود آلام باستمرار وبشكل متكرر.
  • وجود مشكلة مستمرة لأكثر من أسبوعين.
  • وجود مشكلة في اللسان مصحوبة بارتفاع في درجة الحرارة.
  • وجود آلام لا تتحسن مع استخدام المسكنات.
  • وجود صعوبة بالغة في الأكل والشرب.
  • تورم اللسان بشكل يسد مجرى الهواء.

طرق الوقاية من مشاكل اللسان:

  • المحافظة على نظام غذائي صحي.
  • اتباع طرق المحافظة على نظافة الفم مثل غسل الأسنان بانتظام واستخدام غسول الفم.
  • تجنب مهيجات اللسان مثل الأطعمة الحارة والحامضة، والسجائر.

 

ختامً، يمكن للشخص المصاب بالتهاب اللسان عمومًا الشفاء التام، على الرغم من أن هذا قد يستغرق وقتًا ويتطلب العلاج المناسب، مع مراعاة تجنب الأطعمة التي قد تهيج اللسان، والحفاظ على نظافة الفم أثناء فترة العلاج، وفي الحالات التي يكون فيها اللسان منتفخًا بشدة ويبدأ في سد الممرات الهوائية يجب التوجه للطوارئ فورًا.

 

المصادر: