خدمات شاتومابس

علاج الوسواس القهري نهائيًا

يُعرف اضطراب الوسواس القهري (OCD) بأنه مرض عقلي يُسبب مجموعة من الأفكار والمخاوف المتكررة التي تدفع المريض لتصرفات غير مرغوب فيها.

هذه الأفكار المتكررة أو الوساوس يمكن أن تعيق حياة المريض اليومية وأنشطته المعتادة.

بالرغم من معرفة مريض الوسواس القهري أن أفكاره غير منطقية إلا إنه لا يستطيع التوقف عن تنفيذها.

يلجأ بعض المرضى إلى تجاهل هذه الأفكار والوساوس ولكن هذا يُسبب الشعور بالتوتر والقلق الذي يدفعه إلى تنفيذ تلك الأفكار لتقليل القلق والتوتر.

أسباب الوسواس القهري

السبب الدقيق للإصابة بالوسواس القهري غير معروف ولكن يعتقد العلماء أنه تغير في كيميائية الدماغ، إذ لا تستجيب الخلايا العصبية جيدًا لهرمون السيروتونين، وهو مادة كيميائية تتواصل بها الخلايا العصبية مع بعضها.

يعتقد الباحثون كذلك أن الوراثة تؤدي دورًا في الإصابة بالوسواس القهري ولكن لا تتوفر لديهم معلومات عن الجينات المسؤولة عنه.

يؤدي العامل الاجتماعي دورًا كذلك فيمكن اكتساب سلوكيات هذا المرض كذلك من أحد أفراد الأسرة.

أعراض الوسواس القهري الشديد

  • الهواجس والوساوس.

وهي الأفكار أو الدوافع المزعجة التي تحدث بشكل متكرر.

يحاول المريض تجاهل هذه الأفكار لكنه يظل يخشى أن تكون هذه الأفكار صحيحة، فيدخل في دوامة تصيبه بالتوتر.

  • الأفعال القهرية.

وهي أعمال متكررة تخفف مؤقتًا من التوتر والقلق الناجمين عن الوسواس في كثير من الأحيان، يعتقد الأشخاص الذين لديهم وسواس أن هذه الطقوس ستمنع حدوث الأشياء السيئة.

وتشمل الأعراض كذلك الآتي:

  • الخوف من التلوث والأمراض.
  • هوس التنظيف المستمر.
  • الشك في إغلاق الباب أو موقد الغاز.
  • التوتر الشديد عند وجود الأشياء دون ترتيب معين.
  • غسل اليدين حتى تُصبح البشرة ملتهبة.
  • فحص الأبواب مرارًا وتكرارًا للتأكد من غلقها.
  • اتباع نظام صارم.
  • الأسئلة المتكررة وتكرار الكلمات.
  • الأفكار العدوانية.

هل أفكار الوسواس القهري حقيقية؟

ستندهش عزيزي القارئ عندما تعرف أن جميع مرضى الوسواس القهري يعلمون تمام العلم أن مرضهم هو سبب هذه الأفكار وأنها مجرد خيالات تدفعهم لتصرفات معينة كما ذكرنا سابقًا لكنهم لا يستطيعون السيطرة على أنفسهم ووقف هذه الأفكار، بل ربما يدخلون في نوبات من التوتر الشديد إذا حاولوا إهمال هذه الأفكار.

ما علاج الوسواس القهري الشديد؟

ينقسم العلاج إلى عدة أنواع منها النفسي والدوائي، وطرق أخرى للعلاج.

العلاج النفسي:

العلاج السلوكي المعرفي، وهو علاج فعال للعديد من الأمراض النفسية، وهو يتضمن التعرض ومنع الاستجابة فمثلًا تعريض المريض لمسبب من مسببات الوسواس كالقاذورات مثلًا، والعمل معه على مقاومة أفكاره.

يتطلب هذا النوع من العلاج جهدًا كبيرًا لكن بمجرد معرفة المريض بكيفية مقاومة أفكاره يصبح في تحسن دائم.

العلاج الدوائي:

تساعد بعض الأدوية المضادة للاكتئاب في علاج الوسواس، كما يمكن وصف مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRI)، وهي مضاد للاكتئاب تُستخدم لتقليل السلوكيات والأفعال القهرية الوسواسية، ومن هذه الأدوية:

  • فلوفوكسامين للبالغين وللأطفال من عمر 8 أعوام فأكثر.
  • باروكسيتين (باكسيل، بيكسيفا) للبالغين فقط.

طرق أخرى للعلاج منها:

  • التنبيه العميق للدماغ (DBS)، وهو أسلوب متبع لمن لا يستجيبون للعلاج التقليدي.
  • التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة (TMS).

علاج الوسواس القهري بدون طبيب

يشمل هذا العلاج كل ما يُسبب الاسترخاء والبعد عن التوتر مثل:

  • تمارين لعلاج الوسواس القهري مثل تمارين التنفس العميق والاسترخاء.
  • تناول غذاء صحي متوازن.
  • البعد عن الكافيين.
  • الراحة والحصول على ساعات كافية من النوم يُسهمان في صحة الدماغ.

في النهاية، الوسواس القهري لا يمكن الشفاء منه نهائيًا ولكن مع إرادة المريض ومتابعته واعترافه بوجود مشكلة تتحسن الحالة لدرجة كبيرة.

 

المصادر:

https://www.nimh.nih.gov/health/topics/obsessive-compulsive-disorder-ocd/

https://www.healthline.com/health/ocd/social-signs#treatment

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/obsessive-compulsive-disorder/diagnosis-treatment/drc-20354438

https://www.verywellmind.com/how-can-i-stop-ocd-thoughts-2510498